CP of Greece, 9th of May in Athens: Youth Rally

5/10/19 4:00 PM
  • Greece, Communist Party of Greece Ar En Es Ru Europe Communist and workers' parties

The 74th anniversary of the anti-fascist Victory of the peoples coincided this year with the period when the communists of Greece are intensifying their pre-election action all over the country facing the triple elections taking place on the 26th of May. Already tens of thousands of people have amassed at KKE pre-election rallies throughout Greece where they are informed about the KKE's positions, joining in the battle to spread the word.

On May 9th in Athens the Communist Youth of Greece (KNE) held a huge youth rally where Dimitris Koutsoumpas, GS of the CC of the KKE spoke, with greetings from Lorenzo Lang, National Secretary of the CC of the Front of Communist Youth – Italy (FGC) and candidate for the European Parliament from the CP – Italy, and from the Secretary of the CC of the KNE and European Parliament candidate, N. Ambatielos, along with other youth candidates for the upcoming elections.

In the morning the GS of the CC of the KKE visited the site where communists had been imprisoned and executed by the fascist occupation forces, leaving flowers in tribute.

Photos - Video

In the evening at the rally, D. Koutsoumpas noted among other things: " May 9th has much to say to young people, especially to militant youth. It teaches them about yesterday but also about tomorrow! It is a day of Victory, the day of annihilation of the Nazi monster, that signed on those days in 1945 a treaty of unconditional surrender. Whatever the EU does, that memory cannot be erased. A great day, like all great days, has behind it the small stories of thousands of acts of heroism, selflessness, sacrifice, bravery and courage. Millions of dead, who fell for a just cause, battling for ideals and values, for freedom and the prosperity of the working people.

Stories which were written with the acts of communists, militant anti-fascists, rebels and simple folk in our country, Greece, in the Soviet Union, in the Balkans, in every corner of the planet that bled from the 2nd World imperialist War.

The heroes of the Red Army, of Stalingrad and the final offensive in Berlin, the Partisans and the national liberation movements in the countries of Europe whose heart and soul were the Communist Parties, the anti-fascists who were active within Nazi Germany, the soldiers of EAM-ELAS, of EPON and the contribution of the KKE in that titanic battle that was waged here in our country.

The people and the youth that chose to fight against an all-powerful enemy.

We remember them today and we honor them! Those who with their action made the epic of the Antifascist Victory of the Peoples real. Those who did not falter facing such a powerful opponent, who rose up and struggled and finally won, with the decisive contribution of the Soviet Union, the first workers' state in the history of humankind.

Imagine what would have happened if at that time the logic had prevailed that "the Nazis are invincible, it's not possible to take them on". The capitalist states of Europe gave Nazi Germany a breather in order to launch their assault against the USSR, long before the official start of operations and essentially entered the war to serve their own class aims when the war was at its end".

The GS of the CC of the KKE noted the responsibility of social democracy for the strengthening of the far-right – fascist forces, in the past and in our days: "If there is a common denominator, in all cases, it is the application by the social-democratic governments of hostile anti-popular policies that refuted popular expectations, heightened people's dissatisfaction, creating a court where such forces, fascist and far-right ones, can play ball."

D. Koutsoumpas expressed harsh criticism of SYRIZA that jointly governed with the far-right ANEL party and implements harsh anti-popular policies in Greece, assimilating the country in the designs of the imperialist organizations NATO and the EU. He added, "European Union means:

Anti-communism, prohibition of communist parties and symbols

Heroification of the Nazis

The so-called "theory of two extremes" which sometimes the social-democrats, sometimes the liberals, at other times the opportunists and other traitors of the class struggle throw around with ease.

D. Koutsoumpas noted that the answer to the far-right and fascism can be given by the youth with an even stronger KKE


 

9 мая в Афинах: Митинг молодежи


74-я годовщина Победы народов над фашизмом совпала в этом году с периодом, когда по всей стране коммунисты Греции ведут предвыборную борьбу перед тройными выборами, которые пройдут 26 мая. Уже в сотнях предвыборных митингов КПГ по всей стране приняли участие десятки тысяч людей, которые знакомятся с позициями КПГ, вступают в борьбу за их распространение.

9 мая в Афинах Коммунистическая молодежь Греции (КМГ) провела большой молодежный митинг, на котором выступили Димитрис Куцумбас, Генсек ЦК КПГ, Лоренцо Ланг - секретарь ЦК Фронта коммунистической молодежи Италии и кандидат в евродепутаты от Компартии Италии, секретарь ЦС КМГ и кандидат в евродепутаты Н. Абатиелос и молодые кандидаты на предстоящих выборах.

Утром Генсек ЦК КПГ посетил тюрьму и место расстрела коммунистов фашистскими оккупационными силами и возложил цветы. 

Вечером на митинге Д.Куцумбас отметил, среди прочего: «Сегодняшний день может многое сказать молодежи, особенно борющейся молодежи. Рассказать ей о прошлом, но и о завтрашнем дне! Это день Победы, день разгрома нацистского монстра, подписавшего в те дни 1945 года акт о безоговорочной капитуляции. Что бы ни делал ЕС, эту память не сотрешь. За великим днем, как и за всеми великими днями, стоят миллионы маленьких историй о героизме, самоотверженности, жертвах, мужестве и смелости. Миллионы погибших, которые пали за справедливое дело, сражаясь за идеалы и ценности, за свободу и благополучие трудящихся.

Истории, написанные делами коммунистов, борцов-антифашистов, партизан и простых людей в нашей стране - в Греции, в Советском Союзе, на Балканах, в каждом уголке планеты, пострадавшем от Второй мировой войны.

Герои Красной Армии, Сталинграда и последних операций в Берлине, партизаны и национально-освободительные движения в странах Европы, душой которых были коммунистические партии, антифашисты, действовавшие в самой нацистской Германии, бойцы ЭAM-ЭЛАС, ЭПОН, а также вклад КПГ в эту титаническую борьбу, которая велась здесь, в нашей стране. Народ и молодежь, которые выбрали борьбу против могущественного противника.

Сегодня мы помним и чтим их! Это они своей деятельностью сделали реальной Победу народов над фашизмом. Это они не струсили перед лицом сильного противника, встали во весь рост, боролись и в конечном итоге победили благодаря решающему вкладу Советского Союза - первого рабочего государства в истории человечества.

Только представьте, что произошло бы, если бы тогда возобладала  логика, что «нацисты сильны и невозможно с ними справиться». Капиталистические страны Европы дали дыхание нацистской Германии для того, чтобы она начала наступление на СССР задолго до официального начала операций, и фактически вступили в войну, когда она приближалась к концу, преследуя свои классовые цели».

Генсек ЦК КПГ сказал об ответственности социал-демократии за рост крайне правых-фашистских сил в прошлом и в наши дни: «Если есть общий знаменатель, то во всех случаях это проведение социал-демократическими правительствами жесткой антинародной политики, которая не оправдывала ожидания, усиливала народное недовольство, создавая почву для подъема фашистских, крайне правых сил».

Д. Куцумбас в своем выступлении подверг резкой критике СИРИЗА, которая правила вместе с крайне правой партией АНЭЛ, проводя жесткую антинародную политику в Греции, втягивая страну в планы империалистических организаций НАТО и ЕС. И добавил: «Европейский союз это:

Антикоммунизм, запрет коммунистических партий и коммунистической символики.
Героизация нацистов  
Ровно как и так называемая «теория двух крайностей»,  к которой  с легкостью прибегают то социал-демократы, то либералы, то оппортунисты и различные предатели классовой борьбы... »
Д. Куцумбас отметил, что ответ крайне правым силам и фашизму может дать молодежь вместе с еще более сильной КПГ.


 

9 de mayo en Atenas: manifestación juvenil


El 74 aniversario de la Victoria Antifascista de los Pueblos coincidió con los días en que, en todo el país, los comunistas de Grecia intensifican la campaña preelectoral del partido frente a las elecciones triples del 26 de mayo. Ya en los cientos de manifestaciónes preelectorales del KKE en todo el país, han estado presentes decenas de miles de personas, que se informaron sobre las posiciones del KKE, que entran en la batalla de su difusión.

El 9 de mayo, en Atenas, la Juventud Comunista de Grecia (KNE) celebró una gran manifestación juvenil, en la que habló Dimitris Koutsoumpas, Secretario General del C.C del KKE , Lorenzo Lange, Secretario del CC de la Frente Comunista de la Juventud (Italia) y candidato eurodiputado del Partido Comunista. Italia, N. Abatielos secretario del CC de la KNE y candidato eurodiputado, y los jóvenes candidatos en las próximas elecciones.

Por la mañana, el CG del CC del KKE visitó los lugares de prisión y de ejecución de los comunistas por las fuerzas de ocupación fascistas y depositó flores. 

Por la noche, en la reunión, el D. Koutsoubas subrayó, entre otros: "El día de hoy tiene mucha importancia para las y los jóvenes, especialmente para los luchadores. ¡Les enseña sobre el ayer y el mañana! Es el día de la Victoria, el día del desplome del monstruo nazi, que firmó esos días en 1945, rendición incondicional. Haga lo que haga la UE, esta memoria no se puede borrar. Un gran día, como todos los grandes días, tiene millones de pequeñas historias de heroísmo, de desinterés, de sacrificio, de valencia y coraje. Millones de muertos, que cayeron por una causa justa, luchando por ideales y valores, por la libertad y la prosperidad de los trabajadores.

Historias escritas por actos de comunistas, combatientes antifascistas, guerrilleros y gente simple del pueblo en nuestro país, Grecia, en la Unión Soviética, en los Balcanes, en cada rincón del mundo que fue golpeado por la Segunda Guerra Mundial.

Los héroes del Ejército Rojo, de Stalingrado y de la batalla final en Berlín, los partisanos y los movimientos de liberación nacional en los países de Europa cuya alma eran los partidos comunistas, los antifascistas que actuaban en la Alemania nazi, los combatientes de la EAM-ELAS, de la EPON y la oferta del KKE en esta lucha titánica aquí en nuestro país. El pueblo y los jóvenes que eligieron la batalla contra un poderoso oponente.

¡Aquellos recordamos hoy y honramos! Ellos son los que hicieron realidad la Victoria Antifascista de los Pueblos, con sus actos. Son ellos quienes no fueron cobardes frente a un oponente fuerte, se pusieron de pie, lucharon y finalmente vencieron con la contribución decisiva de la Unión Soviética, el primer estado obrero en la historia de la humanidad.

Se puede imaginar alguien lo que sucedería si en aquellos momentos predominaba la lógica "los nazis son poderosos, entonces no se puede luchar contra ellos". Los estados capitalistas de Europa dieron espacio a la Alemania nazi para lanzar el ataque contra la URSS, mucho antes del inicio oficial de las operaciones y, de hecho, entraron en la guerra para servir a su propias intereses capitalistas cuando la guerra ya estaba al final".

El CG del CC del KKE destacó las responsabilidades de la socialdemocracia para el fortalecimiento de las fuerzas fascistas en el pasado y en el presente: "Si hay un denominador común, en todos los casos es la implementación por parte de los gobiernos socialdemócratas de una política antipopular salvaje que ella negó las esperanzas, inflamo la insatisfacción popular, preparando el terreno para emerger tales fuerzas, fascistas y de extrema derecha ".

D. Koutsoumpas, en su discurso, criticó duramente a SYRIZA, quien se asoció en el gobierno con el partido de extrema derecha ANEL, e implementa una política antipopular barbara en Grecia, integrando al país en los planes de las organizaciones imperialistas de la OTAN y la UE. Y añado "Union Europea quiere decir:

Anticomunismo, prohibición de los partidos y símbolos comunistas.

La heroización de los nazis.

Como la llamada "teoría de dos extremos" que difunden los socialdemócratas, los liberales, los oportunistas y otros traidores de la lucha de clases... "

D. Koutsoumpas observó que los jóvenes pueden dar una respuesta a la extrema derecha y al fascismo con un KKE aún más fuerte.


 

9 أيار\مايو في أثينا: تظاهرة للشباب
 

تزامنت الذكرى اﻠ74 لنصر الشعوب على الفاشية مع الأيام التي يكثف فيها الشيوعيون اليونانيون في جميع أنحاء البلاد حملة الحزب قبل الانتخابات الثلاثية المزمعة في 26 أيار\مايو. هذا و أثبت سلفاً عشرات الآلاف حضورهم في المئات من تظاهرات الحزب الشيوعي اليوناني في جميع أنحاء البلاد قبل الانتخابات، لكي يتعرفوا على مواقف الحزب الشيوعي اليوناني و لينخرطوا  في معركة نشرها.

هذا و أجرت الشبيبة الشيوعية اليونانية يوم9 أيار\مايو تظاهرة كبيرة في أثينا للشباب، تكلم ضمنها كل من ذيميتريس كوتسوباس، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، و لورنزو لانغ، سكرتير جبهة الشباب الشيوعي - إيطاليا و مرشح الحزب الشيوعي - إيطاليا للبرلمان الأوروبي، كما و سكرتير المجلس المركزي للشبيبة الشيوعية اليونانية، نيكوس أباتييلُّوس و مرشحون شباب في الانتخابات المقبلة.

و كان الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني قد زار في الصباح، مواقع إعدام و سجن شيوعيين من قبل قوات الاحتلال الفاشية، حيث أودع أكاليلاً من الزهور.

و في المساء، سجَّل ذيميتريس كوتسوباس في سياق كلمته: "إن لدى هذا اليوم الكثير ليقوله للشباب والشابات، وخاصة للمناضلين. لكي يُعلِّمهم عن الأمس و عن الغد! إنه يوم النصر، يوم تحطيم الوحش النازي، الذي وقَّع مثل هذه الأيام في عام 1945 استسلاماً غير مشروط. و مهما فعل الاتحاد الأوروبي، فإن هذه الذاكرة لا تُمحى. فخلف كل يوم عظيم، كما و خلف كل الأيام العظيمة،  هناك ملايين القصص الصغيرة عن البطولة، ونكران الذات، والتضحية، والعزم والشجاعة. كما و ملايين القتلى، الذين سقطوا من أجل قضية عادلة، مقاتلين من أجل المثل العليا والقيم، من أجل حرية و تقدم العمال.

قصص كتبتها أفعال الشيوعيين والمقاتلين المناهضين للفاشية والمتمردين والأناس البسطاء في بلادنا، اليونان، و الاتحاد السوفييتي، و البلقان، و في كل ركن من أركان العالم الذي أدمته الحرب العالمية الثانية.

كما و سطَّرها أبطال الجيش الأحمر، و ستالينغراد و عملية برلين الأخيرة، و المقاومون وحركات التحرر الوطني في بلدان أوروبا التي تمثلت روحها في الأحزاب الشيوعية، و المناهضون للفاشية الذين نشطوا في ألمانيا النازية، ومقاتلو جبهة التحرير الوطني و الجيش الشعبي لتحرير اليونان و منظمة الشباب اليوناني الموحدة و عطاء الحزب الشيوعي اليوناني في هذا النضال العملاق هنا في بلدنا. حيث اختار الشعب والشباب المعركة ضد خصم شديد البأس.

إننا نستذكر هؤلاء و نكرمهم اليوم! هؤلاء  الذين حققوا بعملهم ملحمة نصر الشعوب على الفاشية. هؤلاء الذين لم  يخشوا رفع هامتهم في وجه خصم عاتٍ، و أن يكافحوا و ينتصروا في نهاية المطاف مع إسهام  حاسم للاتحاد السوفييتي، لأول دولة عمالية في تاريخ البشرية.

فليتخيل أحد ما ما كان سيحدث، لو سيطر حينها منطق قائل "إن النازيين عتاة و لا يمكنك مواجهتهم". لقد منحت الدول الرأسمالية الأوروبية نفَساً لألمانيا النازية لشن هجومها على الاتحاد السوفييتي و ذلك قبل فترة طويلة من بدء العمليات الرسمية و هي تلك التي دخلت الحرب لخدمة مصالحها الطبقية الخاصة عندما سارت الحرب نحو نهايتها".

كما و سجَّل الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني مسؤوليات الاشتراكية الديمقراطية في تعزيز القوى اليمينية المتطرفة - الفاشية خلال الماضي واليوم: "إذا كان هناك من قاسم مشترك، في جميع الحالات فهو تنفيذ حكومات اشتراكية  ديمقراطية لسياسة وحشية مناهضة للشعب، دحضت الآمال و ضخمت الاستياء الشعبي، ممهدة الميدان لنشاط قوى كهذه، قوى فاشية و يمينية متطرفة".

و وجَّه ذيميتريس كوتسوباس في كلمته انتقادات شديدة لسيريزا الذي حكم ضمن ائتلاف مع حزب اليونانيين المستقلين اليميني المتطرف، و نفذ سياسة صارمة مناهضة للشعب في اليونان، مع دمج البلاد في مخططات حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، الإمبريالية. و أضاف "إن الاتحاد الاوروبي يعني:

● العداء لللشيوعية، وفرض الحظر على الأحزاب والرموز الشيوعية.

● اعتبار النازيين أبطالاً إلى جانب سيناريوهات خيال علمي سيئة.

● مثل سيناريو ما يسمى "نظرية الطرفين" التي يجول بها و بسلاسة اشتراكيون ديمقراطيون تارة، و ليبراليون و انتهازيون تارة أخرى،  كما و غيرهم من حطام سفن الصراع الطبقي ... ".

هذا و سجَّل ذيميتريس كوتسوباس إلى أن بإمكان الشباب تقديم ردٍ على اليمين المتطرف والفاشية من خلال حزب شيوعي يوناني أكثر قوة مما هو عليه.