CP of Greece, IMMEDIATE EXTRICATION OF THE REFUGEES-IMMIGRANTS AND TRANSPORT TO THE COUNTRIES OF THEIR REAL DESTINATION NO TO THE ENTANGLEMENT-PARTICIPATION OF OUR COUNTRY IN THE PLANS AND WARS OF THE IMPERIALISTS, WHO DIVIDE THE PEOPLE AND CAUSE REFUGEES

11/8/19 4:24 PM
  • Greece, Communist Party of Greece Ar En Europe Communist and workers' parties

Workers in Greece, farmers, unemployed, women, young people.

 

Refugees and immigrants, brought to our country by wars and poverty.

 

It is only TOGETHER, united, that we can solve our common problems, as our enemy is the same.

 

We know well what you have been through. That you have abandoned your homes, your families, your life and your dreams.

 

We are here! We are on your side to support you!

 

You are victims of capitalist barbarity, which bears wars, poverty, misery, uprooting.

 

You are the victims of the imperialists, the US, NATO, the EU and other capitalist states, competing for their profits, for oil, gas and their transportation routes, for the geopolitical control of entire areas, for the monopolies to grow rich. All of them, in cooperation with local bourgeois forces, made military interventions in Yugoslavia, Afghanistan, Iraq, Libya, Syria and elsewhere. They equipped the jihadists, the "al-Qaeda", the "Talibans", exploiting existing and non-existent religious and cultural differences so people shed their blood for the profits of the few.

 

The KKE denounces Turkey's invasion of Syria, which could trigger new waves of refugees. It expresses its solidarity with the Syrian people and the Kurdish population of the region.

 

We are aware of the poor conditions in the hotspots of the islands and the mainland camps. The ones who bombed you and uprooted you from your homes are the ones who prevent you from reaching the countries you want. Resolving the refugees-immigration issue requires conflicting with the causes that create it, with EU policies.

 

NO TO THE EU - TURKEY AGREEMENT.

KEEP YOUR HANDS OFF THE RIGHT TO ASYLUM!

 

The Greek governments are not "innocent" for the desperate ones who arrive in the country.

 

The ND government allegedly says that Greece will "not be an open door".

 

But ND and SYRIZA have made the country "an open door" for NATO-US-EU, installing military bases everywhere. These bases are launching pads of war and intervention against countries and peoples, increasing refugee waves. The aim of the country's "geostrategic upgrade" is not about the peace and security of the Greek people, but the promotion of monopoly interests in the wider region.

 

The ND government wants to apply even more rigorously the EU-Turkey Agreement signed by SYRIZA, but also the entire EU reactionary framework, which has resulted in the entrapment and deaths of thousands of people.

 

The new law the government voted for refuses to give international protection to people who are entitled to it. It attacks the basic rights of uprooted asylum seekers, as well as the rights of the Greek people. Instead of solving the problem of transport to the countries of their real destination, it intends to fill the country with centers-prisons for people who have committed no crime, with the aim of mass expulsions. This policy is both reactionary and leads to an impasse. It will lead to more entrapment, more misery and despair. It will create even more problems for permanent residents.

 

The other parties implement the EU Dublin Asylum Regulation, which prohibits refugees from moving to the countries of their destination.

 

ND, like SYRIZA, throws thousands of asylum seekers on the road, exposing them to considerable risks.

 

Refugees-immigrants are uprooted people, the majority of whom want to leave Greece!

THEY ARE NOT INVADERS!

 

Workers, women, men and young people of our country.

 

ISOLATE RACISM AND XENOPHOBIA!

 

Some people, known for their bullying action against Greek and foreign workers, exploit the situation, cultivating a climate of hatred and fear.

 

We Greeks know about refugeeism and migration. We understand the pain. Even today thousands of young people have been forced to emigrate. No one takes his child in his arms to cross mountains and seas, because he had some spare time. Your opponent is not a different race, religion or culture. Do not justify the capitalist monster, which is the opponent, as well as the refugees'-immigrant's one. The same opponent can be found at your workplace, during your unemployment, in the impasses of your life, in your own emigration.

 

REFUGEES - IMMIGRANTS, YOU ARE NOT ALONE!

THE KKE CALLS ON ALL PEOPLE AND THE WORKERS'-PEOPLE'S MOVEMENT TO STRENGTHEN SOLIDARITY WITH THE UPROOTED PEOPLE.

 

  • All hotspots on the islands and in Evros must be closed down. Asylum seekers must firstly be transferred to the mainland, to public, open and decent places of accomondation, to hotels and apartments and then to the countries of their destination.

 

  • No minor should live under unsuitable conditions, unprotected, homeless or imprisoned. Special care and creation of public housing structures for unaccompanied minors.

 

  • The problem of family reunification and transfer to other EU Member States must be resolved NOW.

 

  • People coming from countries where imperialist or civil wars are being conducted and countries under imperialist occupation, as well as victims of reactionary regimes must be given asylum.

 

  • Reliable and fast asylum applications procedures must be secured, which will be examined exclusively by the Asylum Service with the recruitment of the necessary staff.

 

  • Full and free healthcare and vaccinations must be ensured for all refugees, asylum seekers and immigrants, without terms and conditions.

 

  • All children must have access to education without any NGO involvement.

 

  • Measures should be taken for the full social integration of refugees who will remain in our country.

 

  • Full staffing of all services dealing with refugees, asylum seekers and immigrants with permanent staff and immediate settlement of unpaid wages.

 

  • 100% compansation to the islanders and mainland inhabitants who have been damaged by the double entrapment imposed by the EU and the ND and SYRIZA governments.

 

فليفك الآن احتجاز اللاجئين والمهاجرين و لينقلوا إلى بلدان وجهتهم الفعلية

لا لأية مشاركة لبلدنا في مخططات و حروب اﻹمبرياليين التي تفرق الشعوب و تلد النزوح و اللجوء

أيها العمال في اليونان والمزارعون والعاطلون عن العمل والنساء والشباب،

أيها اللاجئون والمهاجرون، الذين قدمتم لبلدنا بسبب الحروب والفقر،

معاً فقط، متحدون، يمكننا حل مشاكلنا المشتركة، إن عدونا هو مشترك،

إننا نعرف جيداً ما مررتم به. و أنكم غادرتم بيوتكم وعائلاتكم وحياتكم وأحلامكم هناك.

نحن هنا! نحن هنا لدعمكم!

أنتم ضحايا الهمجية الرأسمالية، التي تلد الحروب والفقر والبؤس والاجتثاث من اﻷوطان.

أنتم ضحايا إمبرياليي الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ودول رأسمالية أخرى، الذين يتنافسون من أجل أرباحهم و من أجل النفط والغاز طرق نقلها، و من أجل السيطرة الجيوسياسية على مناطق بأكملها،  من أجل إثراء الاحتكارات.

إن كل هؤلاء، قاموا و بالتعاون مع القوى البرجوازية المحلية، بتدخلات في يوغوسلافيا وأفغانستان والعراق وليبيا وسوريا و غيرها. و سلحوا الجهاديين، و "القاعدة" و "طالبان" واستغلوا اختلافات دينية و ثقافية قائمة و وهمية، لسفك دماء الشعوب من أجل أرباح القلة.

يدين الحزب الشيوعي اليوناني غزو تركيا لسوريا، الذي قد يخلق موجات جديدة من النازحين اللاجئين. و يُعرب عن تضامنه مع الشعب السوري و مع السكان الأكراد في المنطقة.

نحن على دراية بالظروف البائسة في المناطق الساخنة المتواجدة في الجزر و مخيمات بر البلاد القاري. إن من قصفوا بلادكم و شردوكم من بيوتكم، هم الذين يعيقونكم من الوصول إلى البلدان التي تريدونها. إن حل مسألة الهجرة و اللجوء يتطلب الصدام مع الأسباب التي تخلقها، أي مع سياسات الاتحاد الأوروبي.

لا للإتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي - تركيا
ارفعوا أيديكم عن حق اللجوء


إن الحكومات اليونانية ليست "بريئة" تجاه اليائسين الذين يصلون إلى البلاد.

إن حكومة حزب الجمهورية الجديدة تقول أن  اليونان "لن تصبح حقل كرمة بلا ناطور".

لكن حزبي الجمهورية الجديدة و سيريزا جعلا البلاد "حقل كرمة بلا ناطور" بالنسبة لحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وزرعا قواعد عسكرية في كل مكان. إن هذه القواعد هي نقاط انقضاض للحروب والتدخلات الموجهة ضد البلدان والشعوب، و هي التي تعزز موجات النزوح و اللجوء. إن هدف "الترقية الجيوستراتيجية" للبلاد ليس متعلقاً بتحقيق سلام و أمن الشعب اليوناني، بل بالترويج لللمصالح الاحتكارية في المنطقة اﻷوسع.

إن حكومة حزب الجمهورية الجديدة تريد تطبيق اتفاق الاتحاد الأوروبي المبرم مع تركيا بشكل أكثر صرامة، و هو الذي تم توقيعه من قبل حزب سيريزا، وكذلك، تريد تطبيق الإطار الرجعي الأوروبي بالكامل، و هو الذي أدى إلى احتجاز ومقتل الآلاف من البشر.

و هي ترفض عبر القانون الجديد الذي أقرته، منح الحماية الدولية لبشر يستحقون ذلك. إنها تعتدي على الحقوق الأساسية لطالبي اللجوء المشردين، على غرار اعتدائها على حقوق الشعب اليوناني. و بدلاً من حل مشكلة نقل البشر إلى بلدان وجهتهم الفعلية، تعتزم ملء البلاد بمراكز سجون لبشر لم يقترفوا أي جرم، بهدف تنفيذ ترحيلهم الجماعي. إن هذه السياسة هي رجعية كما و مسدودة اﻷفق. و ستقود إلى مزيد من الاحتجاز و إلى المزيد من البؤس واليأس. كما وستخلق المزيد من المشاكل للسكان اﻷصليين.

إن اﻷحزاب الأخرى تطبق اتفاقية دبلن للاتحاد الأوروبي بشأن اللجوء، والتي تحظر على اللاجئين الانتقال إلى بلدان وجهتهم.

و  يرمي حزبا الجمهورية الجديدة و سيريزا بآلاف طالبي اللجوء في الطريق، معرضين إياهم لمخاطر واسعة.

 

إن اللاجئين و المهاجرين هو بشر اجتثوا من أوطانهم، أغلبهم يريد مغادرة اليونان! إنهم ليسوا غزاة!

أيها العمال من النساء والرجال والشباب في بلدنا.

اعزلوا الوقحين الجبناء و ظاهرتي العنصرية و رهاب اﻷجانب!

يقوم بعض المعروفون بنشاطهم البلطجي ضد العمال اليونانيين والأجانب، باستغلال الموقف و يزرعون أجواء الكراهية والخوف.

نعرف نحن اليونانيون ماهية اللجوء والهجرة. و نفهم ألمها. حيث و حتى في يومنا، يُجبر آلاف الشباب على الهجرة. ما من أحد يأخذ ابنه بين ذراعيه لعبور الجبال والبحار، لأن ما من أمر يفعله. ليس عنصر اختلاف العِرق و الدين و الثقافة هو خصمكم. لا تبرئوا المسخ الرأسمالي. هذا هو خصمكم  و خصم  المهاجرين و اللاجئين. هو ذات الخصم  المتواجد في عملكم، و بطالتكم  و مآزق حياتكم و في غربتكم.

أيها اللاجئون و المهاجرون لستم وحدكم!

يدعو الحزب الشيوعي اليوناني الشعب و الحركة العمالية الشعبية لتعزيز تضامنهم

مع الذين اجتثوا من أوطانهم و إلى:

  • إغلاق جميع النقاط الساخنة المتواجدة في الجزر وإفروس ونقل طالبي اللجوء أولاً إلى البر الرئيسي، إلى أمكنة استضافة عامة مفتوحة و لائقة، إلى فنادق و شقق و من ثم إلى بلدان وجهتهم.
  • لا لعيش أي قاصر في ظروف غير ملائمة، دون حماية، أو بلا مأوى أو مسجون. مع منح رعاية خاصة وإنشاء هياكل إسكان عامة للقاصرين غير المصحوبين.
  • حل فوري لمشكلة لم شمل الأسرة ونقل ذوي الصلة إلى باقي بلدان الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
  • منح حق اللجوء للأشخاص القادمين من بلدان الحروب الإمبريالية والحروب الأهلية و من البلدان التي تعيش تحت الاحتلال الإمبريالي، كما و إلى ضحايا الأنظمة الرجعية.
  • ضمان إجراءات موثوقة وسريعة لطلبات اللجوء، والتي ستتم دراستها حصرياً من قِبل مصلحة اللجوء مع توظيف الطواقم اللازمة.
  • ضمان الرعاية الصحية الكاملة واللقاحات المجانية لجميع اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين، دون شروط و مقدمات.
  • ضمان وصول جميع الأطفال إلى خدمات التعليم دون أي مشاركة من المنظمات غير الحكومية.
  • اتخاذ تدابير لتحقيق الاندماج الاجتماعي الكامل للاجئين الذين سيبقون في بلدنا.
  • تأمين طواقم موظفين لجميع المرافق المنشغلة بشؤون اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين، مع موظفين دائمين والدفع الفوري لرواتبهم المستحقة.
  • تعويض بنسبة 100 ٪ لجميع سكان الجزر و سكان البر القاري، المتضررين من الاحتجاز المزدوج للاجئين و الذي فرضه الاتحاد الأوروبي وحكومات حزبي الجمهورية الجديدة و سيريزا.