16 IMCWP, Contribution of Lebanese CP [En, Ar]

12/2/14 7:50 AM
  • Lebanon, Lebanese communist party IMCWP Ar En

Contribution of Lebanese CP [En, Ar]

The speech of the Lebanese Communist Party (LCP)

In the 16th meeting of the “International Meeting of the Communist and Workers’ Parties”

(Guayaquil – Ecuador, November 12 / 15/ 2014)

Dr. Marie NASSIF – DEBS

Deputy General Secretary

Dear Comrades

First, on behalf of the Lebanese Communist Party (LCP), allow me to present our best comradely regards to the Communist Party of Ecuador and the people of Ecuador who are making, with the peoples of other Latin America countries, in front of them Cuba and Venezuela, a very important experience, on internal and external levels, through “Citizenship Revolution”. Citizenship Revolution which has changed, since 2007, a lot of things on social, economical and political levels especially in the field of fighting social differences, poverty and rethinking about the petro-economic relations with the monopoly companies.

We see in this Revolution, and the role of the Communist Party in it, as an example for us to study it under the slogan of our present meeting which concentrates on the role of the communist and workers parties – and all the anti imperialist forces – in struggling against imperialism and capital investments which are creating, today, crisis, fascist raising, reactionary forces… etc especially in the Middle East and the Arab World.

The situation in the Arab region

Imperialism, and its military tools NATO, which faced tough attacks in Iraq and Afghanistan, and which was surprised by the two revolutions in Tunisia and Egypt and other uprisings in many other Arab countries, especially in the Gulf, is trying today to control our region by what is left from collapsed systems. Also this imperialism is counting on the role of the reactionary Arab and regional systems, in specific Israel, Turkey, Saudi Arabia and Qatar to control the decision against the Arab people. What fears imperialism in these revolutions and uprisings is that they have caused, even though they are still fragile, an important qualified move whether on the level of the masses who participated in making them (and in this field we have to point to the clear class factor as a motivator in these revolutions and uprisings) or on the level of their effects on uprising the communist and left forces to regain their lost position in leading the mass movements to break the subjection with imperialism and achieving the duties of the patriotic democratic revolution.

Here we have to point to that the struggle with the internal reactionary forces, in all its forms and shapes, is a liberating national struggle, especially if we take into consideration the role that is played by Washington in flaming the sectarian face of this struggle. As Washington was behind the establishment of “Al Qaeda” and other similar organizations, it is today encouraging the political organizations which has religious ideology, starting from “Moslem Brotherhood” up to ISIS (Islamic State in Iraq and Syria - ISIS, which is in Arabic named “DAESH”) to launch new internal wars in Iraq, Syria and Lebanon. The target is to continue dividing these countries, and other ones, to execute its project which is named “The New Middle East”. The latest imperialist coalition, which reminds us with the attack on Afghanistan and before it on Iraq, is a clear sign of the general plan, especially that the imperialist military forces are not really seeking to attack ISIS, and its brother organizations, but this coalition did not try to oblige Turkey to close its borders to stop the waves of thousands of terrorists who are coming from Europe, America and some Arab countries to enroll in the fight. Also this imperialist did not oblige Saudi Arabia and Qatar to stop the support to these terroristic organizations.

Adding to that the imperialist coalition is bombing the cities in Iraq and Syria not to defeat ISIS but to keep the two conflicting powers able to fight and destroy, at the same time the multinational petrol companies, on their head the American ones, buy petrol which is seized by the fascist religious forces in Iraq and Syria and big part of this petrol is smuggled through the Turkish system… in all of this we must not forget Palestine. The Palestinian people is facing the continuous aggression on Gaza, West Bank and 1948 territories by escalating the resistance, especially the military one, to face the new imperialist-Zionist projects which are trying to benefit from the fight that is taking place in the Arab world to pass the second stage of the “Big Israel State” project which is changing this entity into “The Jews’ Sate in the World”.

LCP was, and still with developing “Arab Left Forum”, which was established 4 years ago from the womb of the Arab revolutions and uprising, because we see the historical duty of the Arab communist and left parties is in rooting the uprisings and preventing the counter-revolution forces from achieving their goals. That is why the left must be unified in every Arab state and on the Arab region in general to form the cell of wide front depending on struggling program for the patriotic democratic change its final target is to overthrow subjugated capitalists and liberation from imperialism. It is a program starts with developing the economic productive sectors, defending the rights of the working class, launching democratic freedom and eliminating all forms of discriminations and ignorance of youth and women…

The situation in Lebanon

In Lebanon we are facing three crises:

First: the terroristic forces that exist in our borders with Syria, and the similar ones in Lebanon which are formed of Lebanese, Syrian groups, and other, are trying to establish an “Imarat” (which means a small state under the rules of Islam) extends from east northern borders of Lebanon to the sea. Even though the Lebanese army is facing it, and the army has paid high price of this facing many soldiers and officers were killed or injured or captured (and we have one martyred among them), the ISIS attacks are still going on and threatening to be wider, especially in the situations of Lebanon where the sectarian division (Sunni-Shiite), which started in 2007, and exploded in 2008, is rooting and getting more divergent due to the fight in Syria, on one side, and on the other side due to what is happening in Yemen and Bahrain and other places where the authorities are trying divert the uprising to be sectarian fight over authority.

Second: the ruling class is seeking to benefit from the fight on the borders and the new Israeli’s threats to divide again the shares among the ruling class. The ironic thing is that Lebanon is without president from six months; the parliament renewed to itself under the false reason there is no possibility to do elections now. And its government which combines both sides of the bourgeoisie (part with relation with Saudi Arabia and part with relation with Iran and Syria) is almost out of order.

Third: the social and economical crises are becoming more complex. The economical situation is getting worse because Lebanon is not supported to cover the costs of the Syrian refugees and Palestinian refugees who recently came from Syria. The population of Lebanon is about 4.5 million inhabitants and got out of civil war which lasted for 15 years and now facing the spark again is unable to support the Lebanese poor people and those who have limited income, the question is how Lebanon can face the consequences of about 2 million Syrian and Palestinian refugees?

All of these situations pushed the Lebanese Communist Party to move in two directions: the first direction is social-economic direction depends on launching struggling syndicate movement in both sectors, the private and public, especially the public sector which is facing deep changes since the end of the civil war, in mid 90’s, to get rid of it. The other direction is political. It is to gather the democratic forces on the priority of changing the political system through eliminating the sectarian shares and calling to secular patriotic democratic system.

Subjugation in our countries is not only on bases of economic factor but also on the factors of religion and sect which imperialism depends on in its fight with the progressive and change forces.

From here again we suggest what we have confirmed before in the 15th meeting about our call to hold an international meeting to support the Arab people and their uprisings against reactionary, dictator system and against the imperialist forces, and for the sake of political, social and economic liberation… especially this suggestion which has been changed into decision (with adjustment in its written form) in the joint struggling group, was not discussed about how to be implemented last year.

This delay in doing many joint movements and struggles, which we have already decided to do, from developing the international organizations (syndicates, trade unions, youth, women) to activating our meetings as communist and worker parties, pushes us to present the priority of discussing our joint struggles today and how to develop them because we are under unified attack from the imperialist forces in the world. An attack taking the form of universal war depending on getting back the forms of previous fights from fascism to religious wars to coming aging to some forms of old forms of conquest… without forgetting the increasing role of ideological fights. So it is an attack which cannot be faced with “parts”, but it can be faced by unified program that has general character and unified regional and international forces with clear and specific targets.

كلمة الحزب الشيوعي اللبناني

في "اللقاء السادس عشر العالمي للأحزاب الشيوعية والعمّالية"

(غواياكيل – إكوادور، 12 – 15تشرين الثاني 2014)

الرفيقات والرفاق الأعزاء،

اسمحوا لي، بداية، أن أنقل تحيات الحزب الشيوعي اللبناني الى الحزب الشيوعي الإكوادوري والى شعب الإكوادور الذي يصنع مع شعوب وبلدان أميركا اللاتينية الأخرى – وفي المقدمة منها كوبا وفنزويلا – تجربة مهمة على الصعيدين الداخلي والخارجي، عبر "الثورة المواطنة" (Citizenship Revolution) التي غيّرت، منذ العام 2007، الكثير على الصعد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، خاصة لجهة محاربة الفروقات الاجتماعية والفقر وإعادة النظر بالعلاقات الاقتصادية البترولية مع الشركات الاحتكارية.

ونرى في هذه "الثورة" وفي دور الحزب الشيوعي ضمنها مثالا يمكن لنا دراسته في ضوء شعار لقائنا الحالي الذي يركّز على دور الأحزاب الشيوعية والعمالية – وكل القوى المعادية للامبريالية – في النضال ضد الامبريالية والاستثمار الرأسمالي وما يولدانه اليوم من أزمات ومن نهوض للفاشية والقوى الرجعية... خاصة في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي على وجه التحديد.

الوضع في المنطقة العربية

فالامبريالية، وذراعها العسكري حلف الناتو، التي تلقت الضربات الموجعة في العراق وأفغانستان، والتي فوجئت بثورتي تونس ومصر وبانتفاضات أخرى في عدد من البلدان العربية الأخرى، خاصة الخليج، تحاول اليوم استعادة زمام المبادرة في منطقتنا بواسطة بقايا الأنظمة المنهارة، وتعوّل على دور الرجعية العربية والإقليمية، وبالتحديد إسرائيل وتركيا والسعودية وقطر، من أجل الإمساك مجددا بقرار الشعوب العربية. فما يخيف الامبريالية من هذه الانتفاضات والثورات هو أنها انتفاضات وثورات قد أحدثت، على رغم هشاشة وضعها حتى الآن، نقلة نوعية مهمة، إن من حيث الجماهير التي شاركت في صنعها (وفي هذا المجال لا بد أن نشير الى العامل الطبقي الواضح كحافز لها) أم من حيث تأثيراتها في استنهاض قوى اليسار والشيوعية لاستعادة مواقع كانت قد فقدتها في قيادة الحركة الشعبية من أجل فك التبعية عن الامبريالية وانجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية.

وتجدر الإشارة هنا الى أن الصراع مع الرجعيات الداخلية بكافة أشكالها وتلاوينها، هو صراع يرتدي بعدا وطنيا تحرريا، خاصة إذا ما أخذنا بالاعتبار الدور الذي تلعبه واشنطن في تأجيج الوجه المذهبي لهذا الصراع, فكما كانت واشنطن في الماضي وراء قيام تنظيم "القاعدة" وغيره من التنظيمات المشابهة، فهي كذلك تشجّع اليوم التنظيمات السياسية ذات الأيديولوجية الدينية، بدءا "بالإخوان المسلمين" ووصولا الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) من أجل إطلاق حروب داخلية جديدة في العراق وسوريا ولبنان، بهدف متابعة تفتيت هذه البلدان وغيرها تنفيذا لمشروعها المسمى "الشرق الأوسط الجديد". وما التحالف الامبريالي الأخير، الذي يذكّر بالعدوان على أفغانستان ومن قبله على العراق، إلا خير تعبير عن المخطط العام، خاصة وأن القوات العسكرية الامبريالية لا تسعى الى ضرب داعش وأخواتها فعليا، بل إنها لم تحاول أن تفرض على تركيا إقفال حدودها بوجه الآلاف الآتين من أوروبا وأميركا وبعض البلدان العربية. كمل لم تفرض على السعودية وقطر وقف المساعدات التي تقدّم الى تلك التنظيمات الإرهابية.

ونضيف أن قوات التحالف الامبريالي تقصف المدن العراقية والسورية، لا لإنزال الهزيمة بداعش بل لإبقاء الطرفين المتصارعين قادرين على التقاتل والتدمير، في وقت تعمد فيه الشركات البترولية العابرة للقارات، وفي مقدمتها الشركات الأميركية، الى شراء البترول الذي استولت عليه القوى الفاشية الدينية في العراق وسوريا والذي يهرّب جزء أساسي منه عن طريق النظام التركي... ولا ننسى فلسطين في كل ذلك، حيث يواجه شعبها العدوان المستمر على غزة والضفة وأراضي 1948 بتصعيد المقاومة، خاصة العسكرية، من أجل مواجهة المشاريع الجديدة للتحالف الامبريالي – الصهيوني الذي يحاول الاستفادة من المعارك الدائرة في العالم العربي لإمرار المرحلة الثانية من مشروع "دولة إسرائيل الكبرى" عبر طرح تحويل هذا الكيان الى "دولة لليهود في العالم".

من هنا، كنا ولا زلنا، كحزب شيوعي لبناني، مع تطوير "اللقاء اليساري العربي" الذي نشأ منذ أربع سنوات في كنف الانتفاضات والثورات العربية، كوننا نرى أن المهمة التاريخية الملقاة اليوم على عاتق الأحزاب الشيوعية واليسارية العربية تكمن في تجذير الانتفاضات ومنع القوى المضادة للثورة من تحقيق أهدافها. من أجل ذلك، لا بد من توحيد اليسار في كل بلد عربي على حدة وعلى الصعيد العربي العام ليشكل نواة جبهات عريضة تستند الى برنامج نضالي للتغيير الوطني الديمقراطي هدفه النهائي إسقاط أنظمة الطغمة المالية التابعة والتحرر من الامبريالية, وهو برنامج يبدأ بتطوير القطاعات الاقتصادية المنتجة والدفاع عن حقوق الطبقة العاملة والكادحين عموما وإطلاق الحريات الديمقراطية، مع التركيز على إلغاء كافة أشكال التمييز والتهميش اللاحقة بالشباب والنساء... الخ.

الوضع في لبنان

أما في لبنان، فنجابه ثلاث أزمات.

الأولى تكمن في محاولات القوى الإرهابية المتواجدة على حدودنا مع سوريا ومثيلاتها في الداخل اللبناني، والمؤلفة من فصائل لبنانية وسورية وغيرها، من إقامة "إمارة" تمتد من الحدود اللبنانية الشرقية – الشمالية باتجاه البحر. وعلى الرغم من التصدي لها من قبل الجيش اللبناني، الذي دفع حتى الآن ثمنا باهظا من خيرة جنوده وضباطه بين أسير وجريح وشهيد (ولنا شهيد بينهم)، فان العدوان الداعشي مستمر؛ وهو يهدد بالتوسع، خاصة في ظروف لبنان حيث الانقسام المذهبي السني – الشيعي، الذي انطلق في العام 2007 وانفجر في العام 2008، آخذ في الاستفحال والتشعّب على ضوء المعارك الدائرة في سوريا، من جهة، وما يجري في اليمن والبحرين وغيرهما حيث تحاول السلطات تحويل الانتفاضات الى صراع مذهبي على السلطة.

والثانية تكمن في سعي الطبقة الحاكمة للاستفادة مما يدور من معارك على الحدود ومن تهديدات إسرائيلية جديدة بدأت تتصاعد في الآونة الأخيرة من أجل اعادة تقاسم الحصص بين إطرافها. والمضحك - المبكي أن لبنان يعيش، منذ ستة أشهر من دون رئيس للجمهورية، وفي ظل برلمان مدد لنفسه وسيعيد الكرّة مرة جديدة بحجة أن لا إمكانيات لإجراء انتخابات نيابية. أما حكومته الجامعة بين طرفي البرجوازية (من على علاقة بالسعودية ومن على علاقة بإيران وسوريا)، فشبه معطّلة.

أما الثالثة، فتكمن في تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، حيث يزداد الوضع الاقتصادي تدهورا بفعل عدم مساعدة لبنان على تغطية متطلبات النازحين السوريين والفلسطينيين الآتين حديثا من سوريا. فلبنان، الذي لا يتجاوز عدد سكانه الأربعة ملايين ونصف المليون، والذي لم يكد يخرج من 15 عاما من الحروب الأهلية إلا ليعود الى حرب أهلية جديدة تمتد شرارتها من الشمال الى الجنوب والبقاع، غير قادر على تغطية أوضاع فقراء لبنان وذي الدخل المحدود، فكيف به يحمل اليوم تبعات ما يقارب مليوني نازح سوري ولأجيء فلسطيني؟

كل هذه الأوضاع دفعت بالحزب الى التحرك باتجاهين. الأول، اقتصادي –اجتماعي، يستند الى إطلاق حركة نقابية ديمقراطية مكافحة في القطاعين الخاص والعام، خاصة القطاع العام الذي يشهد تحولات حثيثة منذ نهاية الحرب الأهلية في أواسط تسعينيات القرن الماضي بهدف تصفيته. أما الثاني، فسياسي ويسعى الى تجميع القوى الديمقراطية على أساس أولوية تغيير النظام السياسي عبر إلغاء المحاصصة الطائفية والدعوة الى نظام ديمقراطي علماني وطني.

لأن التبعية في بلداننا لا تقوم فقط على أساس العامل الاقتصادي بل كذلك بالاستناد الى عامل الدين والمذهب الذي استندت إليهما الامبريالية في صراعها مع قوى التقدم والتغيير.

من هنا، نعود فنقترح ما سبق لنا أن أكّدنا عليه في اللقاء الخامس عشر في دعوتنا لعقد لقاء عالمي من أجل دعم الشعوب العربية وانتفاضاتها ضد الأنظمة الرجعية والديكتاتورية وضد القوى الامبريالية، ومن أجل التحرر الاقتصادي والاجتماعي والسياسي... خاصة وأن هذا الاقتراح، الذي تحوّل الى قرار (مع تعديل في صياغته) ضمن مجموعة النضالات المشتركة، لم يتم البحث بكيفية تنفيذه خلال العام المنصرم.

وهذا التأخر في القيام بتحركات ونضالات مشتركة عديدة سبق لنا أن أقريناها، من البحث في كيفية تطوير المنظمات العالمية (النقابية والشبابية والنسائية) الى تفعيل لقائنا كأحزاب شيوعية وعمالية، يدفعنا الى طرح أولوية البحث في نضالنا المشترك اليوم وكيفية تطويره في ضوء أننا أمام هجمة موحدة للقوى الامبريالية في العالم. هجمة تتخذ طابع الحرب الكونية وتستند الى استعادة أشكال الصراع السابقة، من الفاشية الى الحروب الدينية الى العودة لبعض أشكال الاستعمار القديم... دون أن ننسى الدور المتزايد للصراع الإيديولوجي. وهي، بالتالي، هجمة لا يمكن مجابهتها "بالمفرّق" بل ببرنامج ذي طابع شامل وبقوى موحدة إقليميا ودوليا، وذات أهداف واضحة.

د. ماري ناصيف – الدبس

نائبة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني

مسؤولة العلاقات الخارجية

Events

September 4, 2020 - September 6, 2020 - Atalaia - Seixal Avante Festival
October 2, 2020 - October 4, 2020 - Torrejón de Ardoz (Madrid, Spain) XI Congress of CP of the Peoples of Spain
November 27, 2020 - November 29, 2020 - Portugal XXI Congress of the Portuguese Communist Party