16 IMCWP, Contribution of Democratic Progressive Tribune of Bahrain [Es, Ar]

12/2/14 7:58 AM
  • Bahrain, Democratic Progressive Tribune IMCWP Ar Es

Contribution of Democratic Progressive Tribune of Bahrain [Es, Ar]

Discurso deLaTribunaDemocrático Progresista enBahréin

16to Encuentro Internacionalde lospartidos comunistas y obreros

Guayaquil–Ecuador

13 a 15 noviembre, 2014

Permítanme extendermi saludocombativoa todos ustedes ydarle lasgraciasa nuestros camaradas delPartido ComunistadelEcuador comoanfitrión y organizador del 16to encuentro de nuestros partidos comunistasy obreros.

Queridos camaradas ..

El agravamiento de la crisis general del capitalismo mundial desde el año 2008 trajoel mundo a una realidad muy peligrosa. Lo que enfrentamos en la actualidades la intención del imperialismonorteamericanoy el resto de los principales(grandes)paísesa repartirel mundo a través deguerrasregionalessubsidiarias oguerrasporproxyllevadas a cabo por las fuerzas localesy que podráconvertirse en una guerra mundialque acabaría con toda la humanidad.En estas guerras, se emplean losremanentes nacionales del fascismo en Europa, o se crean unas nuevas organizacionesfascistas, religiosasyterroristas comola organizacióndel EstadoIslámicoen Iraq ySiria“EIIS” o como se conoce en árabe “Daash” que se ha extendidomas alláen muchos países árabes.

Estefenómenode “Daash” amenaza no sólo la entidad de Iraqy Siria,sino atodo elMedioOriente y la paz mundial. Esta es la etapa más superiordel caos creativo, que los Estados Unidos noshaprometidolanzaren la región desde el año 2003.Ya que el fenómeno de“Daash”no es sólo una organización terrorista como Al-Qaeda y otros,sino unproyecto ampliadode unestadoqueno tiene límites geográficos. Eslaherramienta eficaz del imperialismocon el fin dedebilitarla idea del Estado nacional en nuestros países,subdividirlos y luegoconstruir estadossobre la base de sectarismoreligiosoquejustificala consideración deIsrael como un Estado judío, por una parte, y por otra parte, aformarlas bases para las guerras sectarias religiosasy sostenidasentre los pueblos de la región.

Al mismo tiempo, el imperialismo de los Estados Unidos está tratando de fortalecer su presencia en la región para volver a la política detratadosmilitares regionales comoel enterrado tratado de Bagdad. La llamada alianza internacional contra“Daash”es la entrada principal para el establecimiento deun tratado como aquely para renovar lapresenciamilitar extranjera en la región,fomentar nuevas carrerasarmamentistas de lospaísesde la región, y llevar alos países delConsejo de Cooperacióndel Golfo(CCG) a aumentar el gasto militar y la financiación de la llamada guerra contra“Daash”donde la estimación de su extensióntemporal se ha ampliadodemeses aun añoya varias décadas de años.

Durante estas décadas secontinuará la destrucción de lassociedadesy la economía de la región. Los datos del Banco Mundial estiman que el costo de la violencia en los países árabes (con excepción de los países del GolfoeIraq)entre 2011 y 2013 fuedealrededor de 168billonesdedólares, o el equivalente a 19% delproducto interno bruto(PIB)de estos países.Estaviolenciatuvo efecto sobremás de 10 millones de personas entre muertos,heridos y desplazados.La violencia causóqueel 75% de la población de Siriacayeraen la pobreza, incluyendo 45 por ciento enunapobreza extrema. Además de Iraq, la producción de petróleo ha disminuido de manera significativa en paísescomoLibia, Siria y Yemen. También,las milicias terroristas y “Daash” tienen bajo su controlalgunos pozos petroleros, de los cuales recibemillones de dólares deingresos petrolerosaldía. Aparte de los efectos directos sobre el Líbano, este paísacogela carga decasi 1,6 millones de refugiados, este número esalrededor de untercio de su población.Ademásla guerraenSiria, traeun costo de 7billonesde dólarespara el Líbano, lo que equivale al 23% del PIB para el año 2010.

Aunquelafinanciaciónde“Daash”y otras fuerzas extremistasviene de los países del Consejo de Cooperación del Golfo (CCG),estos países empezaron asufrirde los efectos negativos de la violencia que prevalece en la región. Aparte de queesta violenciaestá amenazandolaexistencia delos regímenes desde el punto de vista de seguridad, los efectos económicosy socialesnegativos de la crisis del capitalismo mundialestacombinada con el deterioro de la seguridad. El desempleo, especialmente entre los jóvenes va en aumento,dondeenBahréinla cifra vaentre el 15 y el 20%, según estimaciones del Banco Mundial. Esto es lo que hace que los jóvenesseanvulnerables al reclutamiento de organizaciones religiosas extremistas.

Tomandoen cuenta que enfrentarse a estas situaciones,requiereun gastoincrementado yenormede lospresupuestos públicos, la economía los países del Consejo de Cooperacióndel Golfosigue dependiendo principalmente de la rápida extracción de petróleo y desusingresos financieros. Sin embargo, los precios del petróleo en las condiciones del mercado global probablemente disminuyan aún más. Durante la semana pasada acaba de caer el precio del crudo Brent a su nivel más bajo en 47 meses a menosde84$/b. A esto se añadeel descenso entre el 40 y el 45% durante el último período delpoder adquisitivo del dólar como unidad de cuenta para las transacciones petroleras.Al hacer el cálculode lacombinación de estos factores, el descenso en el precio del barril por debajo deochenta dólarespondría en peligro los presupuestos de estos países. Tanto el Fondo Monetario Internacionalcomola Inversión Árabe de Petróleoy el Deutsche Banktienen por unanimidad que el precio de equilibrio de un barril de petróleo necesario para equilibrar el presupuesto en 2014, en Kuwait,Emiratos Árabes Unidos, Arabia Saudita y Qatar es 75,70, 93y65$/brespectivamente.El precio de equilibrioparaBahréinfueel más alto, dondellegahasta el 123$/b.

Esta imagen oscura indicaun mayor deterioro de las condiciones socio-económicas enlos países del Consejo de Cooperación del Golfo (CCG), yporconsecuencia, en el resto de la región árabe, si la situación de seguridadseha deteriorado,el desarrollo socio-económico continua descendiendola crisis mundial del capitalismosiguegolpeándose.

Desde el principio, las fuerzas de la oposición nacionalenBahréinha dado cuentadelasdimensiones de estas amenazas. Y propuso duranteel diálogo nacional diversasiniciativas prácticas de soluciónpolíticacon el objetivo de sacarel país de la crisisasfixiantedesdeel año2011, salvarlede los conflictos sectarios internos y violentos que se llevan a caboen varios países de la región, evitarser el escenario de tensiones y disputas territoriales entre los principales países de la región,e impedirla salida delconflictodeBahréindel marco nacional. Perolamayortensión de seguridadquearrojó una sombra sobre la atmósfera de diálogo yal mismo tiempoel gobiernoha abandonado sus puntos de vista, como las únicas formas de salir de la crisis,vacióelcontenidodel diálogo ylo hizo insignificante. Las autoridades comenzaron a preparar las elecciones municipales y parlamentarias que tendrán lugar en el 22 deNoviembresin ningún tipo de respuesta a lasmínimasreformas constitucionalesy políticas necesarias,y sin causar una distensiónde seguridad porretener a miles de detenidos y el restricción continuaalas libertades. Esto ha obligado a las fuerzas de la oposición anunciar diversasformas, paraboicotearo noelegir suscandidatos a estas elecciones, a pesar dela espera de unainiciativa positiva delas autoridadeshasta el último momento.

La crisis en el país probablemente vaempeorar, especialmente porque se ha creado un terreno fértil para el surgimientoy crecimiento aceleradode fuerzas extremistas al estilo de “Daash”.Entre los cuadros avanzadosde“Daash”en Siria e Iraq se encuentran bahreiníes quecomenzarona moverseparadifundir sus actividades en Bahréin. En los últimos días fue anunciadoel descubrimientoy la redadade unossitios de células terroristas.

Queridos camaradas ..

En esta compleja situaciónconclara faltade países socialistas potentes que tienenun impacto en el equilibrio global, ya la luz del creciente impacto financiero de la región del Golfo opuestos entre sí sobre una base sectaria, y con el regreso de lastratadosmilitares regionales y el aumento de los gastos militares, y con el surgimiento de nuevas fuerzas religiosas del fascismo y su afán por establecer estados religiosos como ellas, pone a las fuerzas progresistas en el área del Golfo frente al reto de la supervivencia y la capacidad permanente para defender los intereses de los trabajadores y evitar los peligros de guerras destructivas y promover el sueño de nuestros pueblos, al igual que otros pueblos del mundo en una mañana brillante Socialista. Las fuerzas progresistas en la región noahorranesfuerzos para reconstruirse ellas mismas y su papel en la lucha independiente progresistaguiadas por ideas delsocialismo científico. Hace sólo unos días,la corrienteProgresista de Kuwait celebro su primer congreso,el queaprobóimportantes documentosdelucha intelectual y política.Así mismonuestropartido está preparando la celebración del 60 aniversario de la fundación del Frente de Liberación Nacional deBahréin, primera organización marxista-leninista en la región,en febrero 2015.Tambiénnos esforzamos por desarrollar unacorrientede izquierdaqueplantealasalternativas requeridasfrenteel surgimiento del nuevo fascismo religioso,las fuerzaspolíticasreaccionariasylos anquilosados sistemas políticos.

Encontramos en la unidad del movimiento comunistay obrerointernacionalunfirmeapoyoanuestra lucha dura.Y creemos que el trabajo para llegar a una visión común sobre los diversos aspectos de la realidad de nuestro mundo ensusdiversas contradicciones, su polaridadylasformas de su desarrollo hacia el socialismo, requiere grandes esfuerzos para promover discusiones e intercambios de puntos de vista y argumentos dentro de los marcos habituales y el logro de documentos compartidos que reflejen estas visiones.

Una vez más agradecemos al partido comunista del Ecuador por la preparación y organización de este encuentro

Viva el Internacionalismo Proletario

Viva el movimiento internacional comunista y obrero

كلمة المنبر الديمقراطي التقدمي البحرين في

اللقاء العالمي 16 للأحزاب الشيوعية والعمالية

غواياكيل، 13 – 15 نوفمبر 2014

اسمحوا لي أن أتقدم بالتحية الكفاحية لكم جميعا وبالشكر الجزيل للرفاق في الحزب الشيوعي في الأكوادور على استضافة وتنظيم اللقاء العالمي 16 لأحزابنا الشيوعية والعمالية.

الرفاق الأعزاء ..

تفاقم الأزمة العامة للرأسمالية العالمية منذ عام 2008 أوصل عالمنا إلى واقع شديد الخطورة. ما نواجهه اليوم هو توجه إمبريالية الولايات المتحدة الأميركية وبقية الدول الكبرى لإعادة اقتسام العالم من جديد من خلال حروب إقليمية تخوضها قوى محلية بالوكالة يمكن أن تتطور إلى حرب كونية لا تبقي ولا تذر. وتُوَظَف في هذه الحروب مخلفات الفاشية القومية في أوروبا أو تخلق تنظيمات فاشية دينية إرهابية جديدة كتنظيم داعش الذي انتشر كالطاعون في كثير من البلدان العربية.

ظاهرة داعش أصبحت تهدد ليس كيان العراق وسوريا فقط، بل وكامل منطقة الشرق الأوسط والسلم العالمي برمته. إنها المرحلة الأعلى من مراحل الفوضى الخلاقة التي وعدتنا الولايات المتحدة الأميركية بإطلاقها في المنطقة منذ عام 2003. فهي ليست مجرد تنظيم إرهابي كالقاعدة وسواها، بل ومشروع دولة ممتدة لا حدود جغرافية لها. إنها الأداة الفعالة بيد الإمبريالية من أجل تقويض فكرة الدولة الوطنية في بلداننا وتفتيتها ثم بناء دويلات على أسس مذهبية دينية تبرر اعتبار إسرائيل دولة يهودية من جهة، ومن جهة أخرى لتضع أساسا لحروب دينية مذهبية متواصلة بين شعوب المنطقة.

وفي الوقت نفسه تسعى الإمبريالية الأميركية إلى تعزيز وجودها في المنطقة بالعودة إلى سياسة الأحلاف العسكرية الإقليمية على غرار حلف بغداد المقبور. إن ما سمي بالتحالف الدولي ضد داعش هو المدخل الرئيسي لقيام مثل هذا الحلف ولتجديد كامل البناء العسكري الأجنبي في المنطقة وتشجيع سباق جديد محموم للتسلح بين دولها، وحمل دول مجلس التعاون على زيادة إنفاقها العسكري وتمويل ما سمي بالحرب ضد داعش التي ارتفع تقدير امتدادها الزمني من أشهر إلى عام إلى عدة عقود من السنوات.

خلال هذه العقود سيتواصل تدمير مجتمعات المنطقة واقتصادها. إن معطيات البنك الدولي نفسه تقدر كلفة العنف في البلدان العربية (عدا دول الخليج والعراق) بحوالي 168 مليار دولار بين عامي 2011 – 2013، أو ما يعادل 19% من الناتج الإجمالي المحلي لهذه الدول. وقد انسحبت آثار العنف على أكثر من 10 ملايين شخص بين قتلى وجرحى ومهجرين. وأوقعت أعمال العنف 75% من سكان سوريا في دائرة الفقر، منهم 45% في براثن الفقر المدقع. وقد تراجع إنتاج النفط بشكل ملحوظ في كل من ليبيا، سوريا واليمن، إضافة إلى العراق أصلا. كما وقع بعض آبار النفط تحت سيطرة المليشيات الإرهابية وداعش، حيث تحقق الأخيرة عائدات نفطية بملايين الدولارات يوميا. وعدا الآثار المباشرة يقع على لبنان عبء استضافة قرابة 1.6 مليون لاجئ، أي ما يقارب ثلث سكانه. وتكلف الحرب السورية لبنان 7 مليارات دولار، أي ما يعادل 23% من الناتج الإجمالي المحلي لعام 2010.

وبالرغم من أن تمويل داعش وقوى متطرفة أخرى جاء من داخل دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أنها هي الأخرى أصبحت تعاني من الآثار السلبية للعنف السائد في المنطقة. فعدا أنه بات يهدد وجودها من الناحية الأمنية، فإن الآثار الاقتصادية الاجتماعية السلبية لأزمة الرأسمالية العالمية مقترنة بأزمة الأوضاع الأمنية في تفاقم. فمعدلات البطالة، خصوصا بين الشباب آخذة في الارتفاع، إذ تتراوح في مملكة البحرين بين 15 و 20% حسب تقديرات البنك الدولي. وهذا ما يجعل من الشباب عرضة للتجنيد من قبل التنظيمات الدينية المتطرفة.

وإذ يتطلب التعامل مع هذه الأوضاع إنفاقا ضخما متزايدا من الميزانيات العامة، فإن اقتصاد بلدان مجلس التعاون يظل معتمدا أساسا على استخراج النفط وعائداته المالية السريعة. إلا أن أسعار النفط في ظل أوضاع الأسواق العالمية عرضة لمزيد من الانخفاض. فخلال الأسبوع الماضي فقط هبط سعر خام برنت إلى أدنى مستوياته في 47 شهرا ليقل عن 84 د/ب. أضف إلى ذلك انخفاض القوة الشرائية للدولار باعتباره الوحدة الحسابية لمعاملات النفط بما يتراوح بين 40 و 45% خلال الفترة الماضية. وباحتساب مركب هذه العوامل، فإن هبوط سعر البرميل إلى ما دون حاجز الثمانين دولارا سيهدد ميزانيات هذه الدول. لقد أجمع كل من صندوق النقد الدولي والشركة العربية للاستثمارات البترولية ودويتشه بنك على أن سعر التعادل لبرميل النفط اللازم لتحقيق التوازن في ميزانيات 2014 في كل من الكويت والإمارات والسعودية وقطر هو 75، 70، 93، 65 دولارا للبرمل على التوالي. أما البحرين فسعر التعادل هو الأعلى، حيث يصل إلى 123 د/ب.

تلك اللوحة القاتمة تشير إلى مزيد من تدهور الأوضاع الاقتصادية الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي، وتبعا لذلك في بقية المنطقة العربية إذا استمر تدهور الأوضاع الأمنية وتراجع التنمية الاقتصادية الاجتماعية واستمرت ضربات موجات أزمة الرأسمالية العالمية.

في البحرين أدركت قوى المعارضة الوطنية منذ وقت مبكر أبعاد هذه الأخطار المحدقة. وتقدمت خلال عملية حوار التوافق الوطني بمختلف مبادرات الحل السياسي الذي يخرج البلاد من أزمتها الطاحنة منذ عام 2011، ويبعدها عن عدوى الصراعات الطائفية الداخلية العنيفة في عدد من بلدان المنطقة، ويجنبها أن تكون مسرحا للتجاذبات والنزاعات الإقليمية بين كبريات دول المنطقة، ويحول دون خروج المشكلة البحرينية عن إطارها الوطني. لكن التوتر الأمني المتزايد الذي ألقى بظلاله على أجواء الحوار وتمسك الحكم برؤاه، على أنها الوحيدة الكفيلة بالخروج من الأزمة أفرغ محتوى الحوار وجعله غير ذي مغزى. وشرعت السلطات في التحضير للانتخابات البلدية والنيابية التي ستجري في 22 من الشهر الجاري دون أية استجابة لأدنى متطلبات الإصلاح الدستوري السياسي المطلوبة ودون إحداث انفراج أمني بالإبقاء على آلاف المعتقلين واستمرار تضييق دائرة الحريات. وقد أجبر ذلك قوى المعارضة على إعلانها، بصيغ مختلفة، مقاطعتها أو عدم التقدم بمرشحين لهذه الانتخابات، رغم انتظارها لمبادرة إيجابية من الحكم حتى آخر لحظة.

إن الأزمة في البلاد مرشحة للتفاقم، خصوصا وأنها خلقت أرضا خصبة لظهور القوى المتطرفة على شاكلة داعش ونموها المتسارع. فمن بين كوادر داعش المتقدمة في سوريا والعراق أفراد بحرينيون بدؤوا يتحركون من أجل نشر نشاطهم في البحرين. وفي الأيام الأخيرة تم الإعلان عن اكتشاف ومداهمة مواقع خلايا إرهابية مسلحة.

الرفاق الأعزاء ..

في هذا الوضع المعقد المتميز بعدم وجود دول اشتراكية ذات تأثير على ميزان القوى العالمي، وفي ظل تعاظم التأثير المالي لدول منطقة الخليج المتواجهة فيما بينها على أساس طائفي، ومع عودة الأحلاف العسكرية الإقليمية وزيادة الإنفاق العسكري، ومع صعود قوى الفاشية الدينية الجديدة وسعيها لإقامة دول دينية على شاكلتها، فإن ذلك يضع القوى التقدمية في منطقة الخليج أمام تحدي البقاء واستمرار قدرتها على الدفاع عن مصالح الكادحين ودرء أخطار الحروب المدمرة وتعزيز حلم شعوبنا كبقية شعوب العالم في الغد الاشتراكي المشرق. والقوى التقدمية في المنطقة لا تألو جهدا في إعادة بناء ذاتها واضطلاعها بدورها التقدمي المستقل في تقرير سير الأحداث على هدي رؤاها الاشتراكية العلمية. فقبل أيام فقط عقد التيار التقدمي الكويتي مؤتمره العام الأول الذي أقر وثائق فكرية وسياسية ونضالية هامة. ويحضر حزبنا ليحيي في فبراير 2015 الذكرى الستين لتأسيس جبهة التحرير الوطني البحرانية كأول تنظيم ماركسي لينيني في المنطقة. كما نسعى جاهدين لبلورة تيار يساري يطرح البدائل المطلوبة أمام صعود الفاشية الدينية الجديدة وقوى التخلف السياسي وتكلس النظم.

إننا نجد في وحدة حركتنا الشيوعية والعمالية العالمية سندا قويا لنا في نضالنا الصعب. ونرى أن العمل على الوصول إلى رؤى موحدة حول مختلف جوانب واقع عالمنا بمختلف تناقضاته واصطفافاته وسبل تطوره نحو الاشتراكية، يتطلب جهودا مضنية لمزيد من المناقشات وتبادل الآراء والحجج في داخل الأطر المعتادة وصولا إلى الوثائق المشتركة التي تعكس هذه الرؤى.

مرة أخرى نشكر رفاقنا الأكوادوريين على حسن الضيافة والتنظيم

عاشت الأممية البروليتارية

عاشت الحركة الشيوعية والعمالية العالمية